بودكاست مليار

أين هي روما؟

September 29, 2020 Bady Episode 2
بودكاست مليار
أين هي روما؟
Chapters
بودكاست مليار
أين هي روما؟
Sep 29, 2020 Episode 2
Bady

من المهم رفع العينين إلى الطريق بين الحين والآخر لتتأكد أنك ما زلت على المسار الصحيح
في هذه الحلقة أتكلم عن بعض المفاهيم اللي تساعدك على الحفاظ على المسار في رحلة تطوير منتجك التقني

يسعدني تلقي الرسائل والاقتراحات على حساب البودكاست على تويتر
https://twitter.com/billionpodcast

Show Notes Transcript

من المهم رفع العينين إلى الطريق بين الحين والآخر لتتأكد أنك ما زلت على المسار الصحيح
في هذه الحلقة أتكلم عن بعض المفاهيم اللي تساعدك على الحفاظ على المسار في رحلة تطوير منتجك التقني

يسعدني تلقي الرسائل والاقتراحات على حساب البودكاست على تويتر
https://twitter.com/billionpodcast

الحلقة الثانية : أين هي روما؟

تخيلوا معي هذا السيناريو:

شباب .. ودنا نسوي تطبيق يذكّر المستخدم بمواعيد تغيير الزيت والصيانة الدورية للسيارة

وإذا جا موعد الصيانة ومر الشخص من جنب مركز الصيانة نطلعله تنبيه عشان يدخل مركز الصيانة على طريقه.. ونخليه يقدر يحجز مواعيد الصيانة عن طريق التطبيق ..


للأسف التصرف هذا "ضلال تقني"


قد يكون عندك معرفة تقنية عالية وعندك مخيلة واسعة وعندك فريق مبرمجين رهيب والميزانية موجودة والظروف جدًا مناسبة لصناعة تطبيق ذكي يكسر السوق

لكن … على الرغم من وجود كل عوامل النجاح هذه … إذا ما كان تطبيقك يلمس احتياج حقيقي في حياتنا ؛ للأسف غالباً إنه بيفشل

في السيناريو اللي فوق واضح إنه الأحلام قاعدة تنطلق من مخيلة واسعة ممتزجة بالتقنية… بعيدًا عن الحياة الواقعية

اللي لازم يصير … هو العكس …


قبل ما تبدأ في تحديد المميزات اللي بتحطها في التطبيق

ادرس المشكلة اللي بيحلها التطبيق .. لأن يمكن ما يكون في مشكلة أصلاً وعلى الرغم من إن تطبيقك متطور ومتقن .. لكن محد محتاجه

افهم العميل .. حدد المشكلة .. ثم صمم شي يحل المشكلة ويخلي حياة المستخدمين أسهل وأجمل


"ليست كل الطرق تؤدي إلى روما!"

في كل خطوة بتخطوها … في كل ميزة جديدة بتشتغل عليها … لازم تكون عيونك صوب روما ولّا ترى بتضيع وبتمشي في طرق حلزونية ما لها نهاية وبتثقل نفسك بقائمة لا نهائية من المهام

الشي اللي بيزيد تعقيد منتجك … وبيكون عبئ كبير على الفريق

دائمًا لازم تكون مركز على المشكلة اللي بيحلها تطبيقك وتمشي في هذا الاتجاه

التقنية ليست إلا أداة تساعدك في الوصول إلى روما ؛ الهدف مو إنك تضيف ميزات جديدة … الهدف روما "الهدف إنك تحل مشكلة حقيقية وتخلي الحياة على الكرة الأرضية أسهل"

فيه عبارة جميلة تتكرر في إعلانات الوظائف في Apple وتخاطب المتقدم للوظيفة تقول :

help us leave the world better than we found it.

ساعدنا أن نترك العالم بحال أفضل مما وجدناه عليه


التقنية ليست إلا وسيلة لجعل حياتنا أفضل ، المنتجات الناجحة غالباً تنبثق من فهم وإدراك لمشكلة حياتية ثم اللجوء إلى التقنية لبناء منتج تقني يحل هذه المشكلة


لازم نلبس طاقية المستخدم النهائي … نحس فيه … نشيل همومه ونعرف إيش اللي رح يخليه أكثر سعادة في حياته


إيش المشاكل اللي ممكن يحلها منتج تقني؟

مصاريف عالية : وهنا تجي التطبيقات اللي تقوم بأداء بعض المهام بدلًا منك

صعوبة الوصول للمستهلكين : مواقع التجارة الإلكترونية تحل هذه المشكلة 

صعوبة العمل عن بعد : برامج مثل زوم وسلاك و مايكروسوفت تيمز تستهدف هذه المشكلة

صعوبة التواصل : برامج التواصل الاجتماعي المختلفة كلها سهلت هذا الموضوع

تعارض الأدوية لدى المريض : برامج المتابعة الطبية اللي تعطي تنبيه في حال وجود أدوية متعارضة عند المريض

ممكن تكون المشكلة أيضًا شي شخصي … مثل :

ملل : واللي يحلها هي الألعاب والأشياء الترفيهية

ضغط نفسي : بعض برامج الرسم والألعاب المصممة للاسترخاء

وغيرها الكثير من المشاكل اللي ممكن تواجهنا في حياتنا إن كان في قطاع الأعمال أو حتى في الحياة الشخصية


طيب كيف أحدد المشكلة ؟

إنك تسمع عملائك وهم يتكلمون عن المشكلة … شي مو كافي

كثيرًا ما يكون العميل نفسه مو مدرك للمشكلة الأصلية وقاعد يطلب منك مميزات وشغلات قد لا تكون فعالة.. وممكن جداً ترجعله بعد ما سويت اللي طلبه منك .. لكنك تصاب بخيبة أمل

يقول Henry Ford مؤسس شركة فورد للسيارات:

لو سألت عملائي عن الشي اللي يبونه لقالوا "حصان أسرع" 

ويقول Steve Jobs معلقاً على هذا الكلام:

أغلب البشر ما يعرفون إيش محتاجين إلى أن يجي شخص ويقدمه لهم

لذلك أنا لا أعتمد على الأبحاث وآراء المستخدمين .. ومهمتنا هي التنبؤ بالأشياء قبل أن تكتب على الأوراق


تنبيه … لا تسوي أي شي يطلبه العميل … افهم جذر المشكلة … افهم الـ jobs to be done

افهم الـ customer pain … ثم نفذ

لا يكون هدفك إنك تسرع الحصان

هدفك إنك تساعدهم على "الانتقال من مكان لآخر بسرعة وكفاءة أعلى"


يساعدك مبدأ الـ jobs to be done على تجنب الوقوع في هذا الفخ

لما يتكلم العميل ويطلب ميزة معينة … احرص إنك تعرف ليش يبيها … وش الشي اللي يبي يوصله إيش هدفه … إيش الـ job اللي يحتاج إنه ينجزه


يحكي مستشار الأعمال clayton christensen في أحد محاضراته قصة مطعم عنده milkshake وقاعد يسويله حملات إعلانية لكن بدون فائدة

اللي سواه clay إنه حاول يفهم هدف الزبائن الحاليين من "توظيف" الـ milkshake 

راقب الزبائن اللي يشترونه لقى النتائج التالية:

  • نصف عمليات الشراء تتم قبل الساعة ٨ الصبح
  • غالبًا اللي يشتري يكون لحاله 
  • غالبًا يكون الـ milkshake هو الشي الوحيد اللي يشتريه
  • الزبون يطلب ويركب سيارته وينطلق

بعدها صار يستوقف الزبائن وهم طالعين من المطعم ويسألهم عن سبب "توظيفهم" للـ milkshake إيش الشي اللي يبون يحققونه من اختيارهم هذا المنتج

والنتيجة كانت إنه أغلب الزبائن عندهم رحلة طويلة ومملة بالسيارة نحو أماكن عملهم

وعندهم يد تسوق ويد ثانية حرة طول الطريق

طيب ليش هذه الناس اختارت الـ milkshake عن خيارات أخرى مثل الموز أو الدونات أو غيرها يقول clay :

الجمعة الماضية جربت آخذلي موزة … وما كانت التجربة جيدة … دقيقتين وخلصت الموزة … و ١٠ دقايق ورجع الجوع من جديد

وجربت الدونات وما كانت تجربة جيدة أيضًا … خلصت الدونات في دقيقتين … بالإضافة إلى إنه أصبحت يدي متسخة


الشي الجيد بالـ milkshake إنه سائل كثيف وثقيل يطلع بصعوبة في المزاز وياخذ حوالي ٢٠ دقيقة عشان يخلص بالإضافة إلى إنه يشعرك بالشبع

إذاً الـ job في قصتنا هذه هو : وجبة مسلية مناسبة للأكل أثناء القيادة ، تمتد طول فترة الرحلة وتجعل الشخص اللي يتناولها يشعر بالشبع


بعد ما فهمنا الـ job to be done صار من السهل تحسين المنتج وتطويره

بإنه مثلًا نحط فيه قطع فواكه … إنه نخليه أكثر كثافة … ونقدر الآن نستهدف عملاءنا بشكل أدق وبمميزات أكثر إرضاء لاحتياجاتهم


طيب كيف أتأكد إني على المسار الصحيح؟

الحل إنك تدخل في دورات قصيرة وسريعة من التجارب مع المستخدم النهائي


خطط .. نفذ .. سلم .. راقب ردة الفعل .. خطط من جديد .. 

مرة ثانية … خطط .. نفذ .. سلم .. راقب ردة الفعل .. خطط من جديد .. 

ضروري جداً إنك تلف في هذه الدورة بشكل مستمر وسريع على فترات زمنية قصيرة


ومن أهم طرق تطوير المنتجات اللي تعتمد على هذه الدورة (خطط .. نفذ .. سلم .. راقب ردة الفعل .. خطط من جديد) هي الـ Scrum

وهي عبارة عن مجموعة قوانين وقواعد وضعها خبراء للـ "المحافظة على المسار" مطبقة في أغلب شركات تطوير المنتجات العالمية الناجحة

ممكن نخصص عنها حلقة مستقبلاً إن شاء الله "إذا ودكم"

يسعدني إنك وصلت لهذا الجزء من البودكاست 

الملخص … ليست كل الطرق تؤدي إلى روما .. لازم تخلي عيونك صوب روما .. وتتجنب الانعطاف في أي طرق جانبية لا توصلك إلى روما 

وتعيد التخطيط بشكل دوري بناءً على تفاعل منتجك مع الناس

يسعدني تواصلكم معي على حساب البودكاست على تويتر

Billion podcast

الموجود في وصف هذه الحلقة

شكراً

مع السلامة